حفاظا على هيبة الدولة: حملة عسكرية موسعة للبحث عن الذين اعتدوا على السيسي وهو صغير

حفاظا على هيبة الدولة: حملة عسكرية موسعة للبحث عن الذين اعتدوا على السيسي وهو صغير

عودة اللواء حمدي بخيت ومجموعته للقاهرة بعد تنفيذ مهمة سرية في أثيوبيا
عشان تبنيها: سنستخدم كل الوسائل للضغط على السيسي للترشح في ٢٠٢٤ بما فيها تهديده بالاغتصاب
الداخلية تناشد منظمات حقوق الانسان انهاء ظاهرة الاختفاء القسري لضباطها

الهايسكتب – وكالة أوانا الإخبارية

صرح المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة أن “الجيش بصدد بدء حملة عسكرية موسعة للبحث عن الأشخاص الذين اعتدوا على السيسي وهو صغير والذين قال لهم السيسي: لما أكبر هاضربكم” مشيرا إلى التصريح الشهير للسيسي.

تأتي الحملة العسكرية الموسعة في اطار جهود القوات المسلحة لـ “حماية الأمن القومي والحفاظ على شرفها وعزتها” حسب البيان العسكري رقم ١ الصادر عن صفحة المتحدث العسكري والذي توعد فيه “كل من سولت له نفسه بضرب السيسي وهو طفل بالانتقام منه” باستعمال “القوة الغاشمة”.

هذا وقد اعتبر مراقبون سياسيون  الحملة العسكرية الموسعة الجديدة -اعتبروها- امتداد للحملات العسكرية السابقة الناجحة في الحفاظ على هيبة الدولة والأمن القومي مثل حملة القبض على الإرهابي الشهير هشام جنينة بعد معركة بالأسلحة الثقيلة انتهت باستسلام الإرهابي للكتبية رعد-٢ التى اشتبكت معه في الوكر الإرهابي الذي كان يختبئ فيه وقبضت عليه بنجاح عسكري باهر.

و من ناحيته أشاد الشيخ سيد عبد المتغلب مفتي الجمهورية بالحملة العسكرية الجديدة، مؤكدا أن “السيسي يفي بوعده الذي قطعه للمصريين منذ أن كان طفلا بضرب من كانوا يعتدون عليه” مضيفا “الوفاء بالوعود  هي شيم الخلفاء الراشدين الذين اعتبر السيسي سادسهم” على حد قول الشيخ.رسمنا على

COMMENTS