الرئيسية / أخبار عاجلة / سفارة زيمبابوي تسعى للتعاقد مع عدلي منصور للعمل رئيسا مؤقتا لزيمبابوي لمدة سنة
التاريخ الوظيفي الرائع للسيد عدلي منصور في حجز كرسي الحكم دون أن يكون له أطماع فيها بالإضافة إلى إصابته بمرض التوحد -كل ذلك- يجعله المرشح الأفضل لأن يكون هو الرئيس الانتقالي لزيمبابوي بعد ثورة ١٤ نوفمبر المجيدة.
التاريخ الوظيفي الرائع للسيد عدلي منصور في حجز كرسي الحكم دون أن يكون له أطماع فيها بالإضافة إلى إصابته بمرض التوحد -كل ذلك- يجعله المرشح الأفضل لأن يكون هو الرئيس الانتقالي لزيمبابوي بعد ثورة ١٤ نوفمبر المجيدة.

سفارة زيمبابوي تسعى للتعاقد مع عدلي منصور للعمل رئيسا مؤقتا لزيمبابوي لمدة سنة

عاصمة زيمبابوي الإدارية الجديدة – وكالة أوانا الإخبارية.

صرح السيد دونجا عو مسئول الإتش آر في سفارة زيمبابوي في القاهرة أن السفارة تواصلت مع السيد عدلي منصور في “محاولة للتعاقد معه للعمل كرئيس مؤقت لمدة سنة  حتى موعد اضطرار  وزير الدفاع الزيمبابوي لتولي الحكم بعد سنة من الآن، استجابة لمناشدات الجماهير” على حد قوله.

وأضاف السيد عو أن التاريخ الوظيفي الرائع للسيد عدلي منصور في حجز كرسي الحكم دون أن يكون له أطماع فيها بالإضافة إلى إصابته بمرض التوحد -كل ذلك- يجعله المرشح الأفضل لأن يكون هو الرئيس الانتقالي لزيمبابوي بعد ثورة ١٤ نوفمبر المجيدة.

كان الجيش الزيمبابوي قد تحرك في ثورة شعبية لحماية الديمقراطية ومكتسبات ثورة ١٩٢٠ التى كاد الرئيس المعزول أن يضيعها بعد ٣٧ سنة حكم تحت شعار “لن نسمح لأي انسان أن يقول أن الجيش الزيمبابوي قد تحرك يوما من أجل الحكم” على حد قول السيد بوني ذا بيمب وزير الدفاع الزيمباوي.

 

 

التعليقات

تعليق

عن admin

Shares