الرئيسية / غير مصنف / خوفا من الأشرار: طالب منوفي يخترع جهازا لإخفاء الناخبين
أكد مصدر مقرب من اللجنة العليا للإنتخابات أنه تم بالفعل استخدام الجهاز خلال المرحلة الأولى من العرس الإنتخابي التشريعي

خوفا من الأشرار: طالب منوفي يخترع جهازا لإخفاء الناخبين

المنوفية – وكالة أوانا الإخبارية
 
سجل مركز براءات الإختراعات المصرية إنجازا جديدا يضاف لسجل إنجازات وزارة التربية و التعليم و جهود الحكومة لدعم البحث العلمي في مصر و تشجيع الإبتكار، حيث قام الطالب عبدالعال عبدالمتجلي   باختراع جهاز تقني بإمكانه إخفاء الناخبين في اللجان الإنتخابية.

و كان الطالب عبدالعال عبدالمتجلي قد صرح لجريدة الشبكة اللبنانية أن الفكرة جاءته “نظرا للإقبال الشديد الذي شهدته جميع الأعراس الإنتخابية منذ اندلاع ثورة الثلاثين من يوليو المجيدة”، و نظرا لـ “انتشار ثقافة الحسد لدى بعض الأشرار و بعض الدول الحاقدة على مصر و الكارهة لإنجازات شعبها الباسل عبر سبعة آلاف سنة” على حد قوله ؛ ولهذا خطرت له فكرة إختراع الجهاز الذي يخفي الناخبين خوفا عليهم من العين و الحسد و عملا بالمثل الشعبي الشهير “عضة أسد و لا نظرة حسد”.

هذا وقد صرح السيد على الدقاق مدرس الموسيقى واللغة الفرنسية والمشرف على الاختراع أن الفكرة العلمية للجهاز تعتمد على استقبال موجات الميكروويف شديدة السخونة و توجيهها ناحية باب اللجنة و المنطقة المحيطة مما يمنع كاميرات التصوير و الفيديو من التقاط الأشعة الحرارية المنبعثة من أجساد الناخبين فتبدو اللجان و كأنها خاوية.

و في نفس السياق أكد مصدر مقرب من اللجنة العليا للإنتخابات أنه تم بالفعل استخدام الجهاز خلال المرحلة الأولى من العرس الإنتخابي التشريعي، و هذا يفسر الصور الخاوية للجان التي تتعارض مع نسب التصويت المعلنة و يفسر بصورة أكبر كيف تخطت نسب التصويت في بعض اللجان العدد الكلي المسجل داخل اللجنة. و دعا المصدر إلى توخي الحذر في نشر الأخبار حول اللجان الخاوية أو تداول صور لها لأن هذا من شأنه أن يضع الفاعل تحت طائلة قانون التعدي على الملكية الفكرية لبراءة الإختراع.

التعليقات

تعليق

عن admin

Shares