الرئيسية / غير مصنف / الحسيني يتهم الشرطة الأمريكية بالتواطؤ في حادثة اغتصابه والطب الشرعي الأمريكي ينفي
فوجئ الحسيني بالضابط الأمريكي "ماك بلوجاب" يدخل عليه المدرعة ويتحرش به مما أجبره على الهروب إلى داخل الفندق بعد أن فشلت الشرطة في جمايته

الحسيني يتهم الشرطة الأمريكية بالتواطؤ في حادثة اغتصابه والطب الشرعي الأمريكي ينفي

نيويورك – وكالة موفو للأخبار

نفى الدكتور كلاركس جونسان المتحدث الرسمي باسم إدارة الطب الشرعي بالعاصمة الأمريكية واشنطن -نفى- تعرض الإعلامي الشهير السيد يوسف الحسيني للاغتصاب على يد جماعة الإخوان الأمريكية مؤكدا أن كل ما حدث له هو حادثة “تحرش جنسي من الفئة الثانية” أو ما يعرف طبيا باسم second base.

وأضاف الدكتور حونسان قائلا: “قمنا بعمل فحص متأن لقفا ومؤخرة السيد يوسف الحسيني ولم نجد أي نزيف أو حتى أي دليل على الاتهامات المغرضة بتعرضه للاغتصاب أو أي تواطؤ للشرطة الأمريكية..كل ما وجدنا هو آثار عمليات تحرش جنسي من الدرجة الثانية لا تصل بأي حال للاغتصاب الكامل”

في الوقت نفسه صدر بيان رسمي من الهيئة الإعلامية للوفد المصري في واشنطن للتعليق على الحادثة جاء فيه: “بدأت وقائع حادثة التحرش الجنسي من الدرجة الثانية حينما استوقف ٤ أشخاص مجهولين تابعين للتنظيم الدولي للإخوان -أوقفوا-  الضحية يوسف الحسيني والضحية مصطفي شردي الصحفي المعارض وأوسعوهم ضربًا على القفا وعلى مؤخراتهم ، كما قاموا بهتك السيد يوسف الحسيني بأصابعهم وأدوات أخرى ذات شكل مدبب وبيضاوي لم يتم تحديد ماهيتها حتى الآن من قبل الطبيب الشرعي الأمريكي”.

من ناحيته  قال السيد يوسف الحسيني أنه لجأ للشرطة الأمريكية لحمايته من التحرش الجنسي والتي أمره أحد ضباطها بالدخول إلى إحدى مدرعات الشرطة لحمايته إلا أنه فوجئ بضابط أمريكي اسمه “ماك بلوجاب” يدخل عليه المدرعة ويتحرش به مما أجبره على الهروب منه إلى داخل الفندق بعد أن فشلت الشرطة في حمايته متهما الضابط الأمريكي “بلوجاب” بالتواطؤ مع المتحرشين.

التعليقات

تعليق

عن admin

Shares